أعرف لماذا يغرد الطائر الحبيس

مايا أنجلو هي شاعرة وكاتبة أمريكية، أصدرت عدة كتب أدبية وفي فن المقال والعديد من المجموعات الشعرية وهي واحدة من أوائل النساء الأميركيات من أصول أفريقية اللاتي تمكن من مناقشة حياتهن الشخصية جهرةً، فقد كانت الكاتبات السودوات مهمشات إلى درجة وصلت إلى عدم تمكنهم الإفصاح عن هويتهن بوصفهن شخصيات محورية في الأعمال الأدبية التي قمن بكتابتها. يعتبر الكتاب أول سيرة ذاتية من مجموعات السير الذاتية التي أنتجتها، ويحكي بصدق وشفافية مؤلمة حياة الطفولة التي عاشتها والعنصرية التي تقع عليها.

أثر خلاف أسري تضطر للإنتقال هي وأخوها للعيش مع جدتها وعمها، نشآ في كنف مجتمع بالغ من غير والدين هي أول صعوبة شهداها، حياة تصورها حوارات داخلية بائسة بحكم شعورها بدونية مجتمعها ذوي البشرة السوداء وتعالي البيض عليهم. ثم يأتي الإعتداء الجنسي عندما كانت في الثامنة من عمرها. شعورها بالوحدة القاتلة واصرارها على عدم الحديث مع الآخرين بعد اكتشاف سرها وكأنها نكره وكائن مقزز تريد إخفاء روحها وجسدها، ثم الصداقة ومشاركة الأفكار في المدرسة مع من يشبهونها، ثم مقاطع الإعجاب بسيدات المجتمع الأسود اللاتي يكنون الإحترام وكانوا بمثابة قدوة لها. سيرة ذاتيه مأساوية ولكن تبعث على الأمل فقد تغيرت الأمور كثيرًا منذ ذلك الحين. فقد توقف الفصل أو التمييز اللوني في المدارس والأعمال، وكان ذلك حقبة من التاريخ الأسود وقد عاشت أنجيلو لرؤية أول رئيس أمريكي أسود في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية. أصدر الكتاب عام ١٩٦٩م ولقبت عام ٢٠٠١ كواحدة من ٣٠ أقوى النساء في أمريكا.

 

الكتاب جدًا جميل وممتع فقط لأنك تعيش مارجريت ذاتها وتشعر بمشاعرها كذلك

تقيمي ٤/٥

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s