Hitman Andres and the Meaning of it all – Book Review

رواية تنقل الفكاهة السوداء الى مرحلة أخرى، فهي تجمع ثلاث شخصيات ليس من الممكن لهم إن يجتمعوا واقعيًا ولا حتى أن يخوضوا في جدال منطقي أو نافع. تضع شابة يافعة تعمل كـ داعية دينية، وموظف إستقبال يائس في فندق محلي، ومجرم قاتل للتو خرج من السجن. جميعهم في سياق تحقيق هدف واحد لكن برؤيات مختلفة.

الرواية، مع تهشيمها للبوصلة الأخلاقية وتشجيعها على العنف ومشي الشخصيات لتحقيق أهواءهم تلاعبًا وبالمكيدة على الآخرين، وإنتهاءها بنهاية سعيدة!!فهي تخبأ لغزًا للتأمل في معنى ذلك كله. كيف للتغير أن ينبع من ذات الشخصية المجرمة ويهمش ويتم كبته وجعله ماديًا من قبل الشخصيتين الأخرييتين لأنهم أرادوا كسب المال ولو بالجريمة، أو تزوير الدين والكذب على الآخرين.

 بطريقة غير مباشرة تدعو القارئ للتعجب، وتلفت نضره إلى عدم اتساق الطرح الديني في المسيحية. كان هنالك الكثير من السخرية والتقليل من المسيح والذات الإلهية في دينهم. أما القيم النبيلة التي ركزت عليها في العطاء من غير مقابل والسعي الحثيث لإستثمار الفرص حتى بالطرق الغير شرعية وتبريرها بالشرعية.  أما القيم الإجتماعية وطبائع المجتمع السويدي الذي تقع به الراوية تقريبًا تم تجاهله ولم يقوموا بتميزهم إلا بتماجر آيكيا للأثاث.

مُختصر القصة:

تبدأ القصة عندما يخرج موظف الإستقبال في نزهة لحديقة مجاورة للفندق الذي يعمل به، فتلتقي به الفتاة الداعية وتقوم بالدعاء له مقبال أربع شطائر يمنحها لها موظف الإستقبال، ثم تنتقل الداعية للسكن في الفندق الذي يعمل به موظف الإستقبال لتجاور المجرم القاتل، في تلك الأثناء يعلم الموظف والداعية أن المجرم يكسب المال من خلال إدلاله بخدمات مرتزقية بسيطة مثل تكسير أيادي وأقدام بعض الأشخاص وتعقبهم، وهو في آخر مهمة له حصل على نصف المبلغ المتفق عليه; لأنه قام بتهشيم يد واحدة لرَجل واحد بينما كان المطلوب منه تكسير يدين أثنتين وما منعه من ذلك هو : في لحضة ما أحس المجرم “بالتعاطف” مع الضحية لأنه كان يمسك بيده الأخرى طفل رضيع. عندما علم موظف الإستقبال والداعية بكمية المال الذي يجنيه المجرم والمال الناقص من المهمة تقوم واقعتهم، أرادوا أن يكتسبوا مثله، وأرادوا منه أن يدلهم على زعيم العصابة، وهو ماكاد أن يتم، إلا أن المجرم طرأت على شخصيته ونفسيته تغيرات جما تمنعهم من الخوض في مرادهم بالولوج في الجرائم. فطلب من الداعية أن تتحدث عن الإنجيل وتشرح له مفاهيميه لأنه عندما أتم مهمته في تكسير يد ضحيته أحس لأول مرة “بالعطف” على الطفال الرضيع الذي كان يحمله الضحية وشعر أن هنالك معنى سامي في ذلك، أحس لو أن المسيح طلب منه أن يتوقف. وأراد المجرم أن يتوقف عن كل جرائمه، مع ذلك لم يُعجب موظف الإستقبال والداعية بتحول المجرم إلى شخص طيب.. فهو عندما كان مجرمًا، كان مصدر للمال الوفير لهم!! وهنا تبدأ القصة! بهروبهم مع المجرم من أيدي زعيم العصابة في الذي يدينون له بمهام ومال، ولكن في أثناء هربهم يصادف المجرم بعض الشخصيات الاتي يحصلن من كرمه على مال وفير بالصدقة عليهن، ولذا يشيع صدى المجرم بأنه قد تغير وأصبح رجلًا صالحًا. من ناحية أخرى، يكب المجرم على قراءة الإنجيل، أما الموظف والداعية فيخططان لإستغلال المجرم في جلب المال لهم لذا يقومان بإنشاء أول كنيسة في السويد، ويجعلان المجرم قسًا لها، ويقومون بتعيين عدد من الحراس له، خوفًا عليه من زعيم العصابة الذي يدينون له، ويقومون بدعوة الجميع في المدينة للكنيسة، وتقديم خطب عن الكحول والمسكرات في الدين وانه لا بأس أبدًا من تعاطيها وهكذا يقومان بكسب التبرعات التي تغدق مطيرة في جيوبهم. لم يشبع موظف الإستقبال والداعية مما حصداه وخوفَا من الظرائب يقومان بتزوير الأوراق الرسمية للكنيسة وما يملكانه بأسم القس المجرم، لذا يتم الزج بالمجرم من جديد في السجن، ويعيش الموظف مع الداعية في جناح في فندق الهيلتون مع جميع السبع ملايين كورنو التي كسباها من الكنيسة، يتزوج الإثنين وُتسرق أموالهم، يبدآن في مشروع جديد يركز على المنح والهدايا من خلال انشاء مؤسسة “سانتا كلوز” التي تعمل طوال السنة وليس فقط في أيام الكريسمس وهكذا يعيشان سعيدان للأبد. 

الرواية أعجبتني وأستمتعت فعلًا  بقراءتها حتى مع أحداثها الطويلة، لأن اسلوب الكاتب مضحك، وسوداوي، وبسيط.  

تقيمي لها ٤/٥

رأي واحد حول “Hitman Andres and the Meaning of it all – Book Review

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s