الراهب الذي باع سيارته الفراري – مراجعة كتاب

قصة خيالية بسيطة عن الحياة، عن حياة بهدف. وبعد كل شيء قصة تخبرك أنك المتحكم في مصيرك وفي القصص التي ستُخبر عنك بعد موتك. يتحدث الكتاب في ملخص لكل كتب تطوير النفس والروح، عن معاني مهمة كثيرة في حياة، عن الحب، عن المسامحة، عن الإيجابية. القصة سلسة ومن خلالها يستطيع القارئ الربط ومحاكاة حياته وحكاية البطل. ففي عالم المال والأعمال تستطيع الإستعانة بمستشارين يساعدونك على كسب المال ولكنهم لن يكسبوه لك بل أنت من عليك كسبة، نفس الشيء مع هذا الكتاب، كيف تكسب الحياة بعافية وصحة؟ انه مجموعة من الإستشاريين. يجعلك تبحث عن روحك الحقيقية قبل أن تسحقك الماديات.

محامي مرافعات مشهور ينهار إثر أزمة قلبيه في قاعة المحكمة، الأزمة لم تكن فجأه فقد كانت حياة “جوليان” المحامي مليئة بالظغوط والعمل ولا يتخللها اي جزء من الراحة. كان “جوليان” صلبٍا مثابرًا وعلى استعداد دائم للعمل ثمانية عشرة ساعة لتحقيق ما يريد. فطوال حياته المهنية الخمسين أستطاع تحقيق شهرة واسعة النطاق تجعل الخصوم يختبؤون وأستطاع تحيق الثراء لشراء قصر وطيارة خاصة. وقد كان سيد قراره مع ذلك لم يستطع جوليان أن يحكم في صحته وعافيته وعلاقاته الأسريه ومجتمع. لقد أختل توازنه لقد إنهار. يلتقي البطل بالراهب ليدور بينهم حوار عن حياة راهبي صحارى السيفانا الذين يتميزون بطول العمر والصحة الجيدة والأهم السعادة المستديمة. فيتحدث الكتاب عن هؤلاء الحكماء وفي ١٢ فصل أخر عن إستكشاف الذات والجذور الداخلية، قيادة الذات، قوة الإنضباط، الهدف الأساسي للحياة وعن السر في السعادة السرمدية.

لقد آمن حكماء السيفانا أن المرء يجب أن يعمل عقله فقط في الأفكار النقية الصافية، إن الأفكار هي أشياء حيوية نابضة بالحياة. هي حزم صعيرة من الطاقة .. وأغلب الناس لا يهتمون بطبيعة أفكارهم، ولكن طبيعة تفكيريك تحدد جودة حياتك. فالأفكار هي جزء من العالم المادي مثلها مثل البحيرة التي نسبح من خلالها أو الشارع الذي نعبره. والعقول الضعيفة تفضي إلى أفعال ضعيفة. أما العقل القوي المدرب الذي يستطيع أي شخص تطويره من خلال الممارسة اليومية، يمكنها تحقيق المعجزات. وإذا أردنا أن تعيش كل لحضة من حياتنا، فالنهتم لأمر أفكارنا كما نهتم لأمر أثمن مقتنياتنا ولنعمل جاهدين على تبديد كل الإضطراب الداخلي.

عندما تمر بوقت عمل عصيب وعندما تعود للمنزل، تكمن الخطوة الأولى في إدراكك أن تفكر في هذه الأفكار غير الملهمة. فالمعرفة الذاتية هي الخطوة الرئيسية على درب التمكن من الذات. أما الخطوة الثانية فتكمن في تقدير أنك بنفس القدر من السهولة واليسر الذي سمحت به لهذه الأفكار الكئيبة بالولوج إلى ذهنك. يمكنك أن تستبدلها بأخرى مرحة، ولذا فكر في عكس الكآبة. وركز على المرح والنشاط. واستشعر السعادة بداخلك. وربما تحتم عليك أيضًا أن تبتسم. أن أي تصور تضعه في ذهنك عن نفسك سوف تتحول إليه شخصيًا.

تقيمي ٥/٤

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s