إختناق

شرعت النوافذ عن آخرها قبل الإختناق. وحين عادت إلى وعيها حاولت أن تعيد ترتيب كل الأشياء من جديد. جمعت كل الكراسات التي مزقتها واحدة واحدة. قضيت اليوم كله وهي تحاول عبثًا أن تلصقها لأنها كانت جزءًا سابقا ومازال منها صبت فيه كل مشاعرها.. كانت حالتها “مضحكة”، شخص يمزق ثم يجمع ما مزقه؟ هل الحياة لعبة؟ إلى هذه الدرجة التي نتخلص فيها من مشاعرنا ثم نعيد ترتيبها وضمها إلينا.
حين عادت بالذاكرة إلى الأيام السابقة، هب عنفوان بارد في غرفتها وفي نفس الوقت حرقة عالية في معدتها.
عندما نتوقف في منتصف الطريق ونتذكر فجأة أننا نسينا شيئا مهما فنعود ركضًا نبحث عنه، وعندما نصل لا نجده! ماذا يحدث عندما تمر الأيام عادية ورتيبة لأننا نعيشها ثم فجأة عندما يتغير روتينها نشعر فقط ليس بعمق الخسارة والفقدان ولكن بالعزلة!
ماذا يحدث لو كنا في بداية الطريق وتسرعنا في خطانا ثم أدركنا أننا فوتنا أجمل لحظاتنا معًا.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s