26 oct

لن أتحدث عن قيادة المرأة السعودية للسيارة لأنني أعرف أنكم أكتفيتم من هذا الهرج والتطبيل، فالقضية محسومة من وجهة نضري، ولاسيما أنها من كثر ما قد تم تداولها أنمحت جديتها وأصبحت مسألة متداولة بسخرية عارمة، ليس فقط لأفراد الشعب بل حتى الأجانب. حيث قالت لنا معلمتي الكندية : “أنتبهوا فيوم ٢٦ أكتوبر قبل قبل الإختبار النهائي بيوم، لا أريدكن أن تختبرنه بالسجن.” دعنا منها فلديها حريتها. ولكن ما يزعج حقًا المطالبون بالحرية، بحرية الرأي.. ثم حينها يرفضون قيادة المرأة للسيارة .. وهل الحرية لها أشكال عدة ؟ الحرية إذا أتت بشكل واحد فهي تقبل كل الأشكال! لعنبوا دارك تطالب بالحرية أمس بمؤتمر ولما جا طاري قيادة المرأة للسيارة فز قلبهم ونسوا ما هرجوا به. الظاهر أن البعض من الرجال لا يريد أن يفقد أمتيازاته في كونه متسلطًا على المرأة، والمسؤول عنها في دخولها وخروجها وبالتالي التحكم في خياراتها الشخصية والتدخل بها، وأن يكون دائما متفضلً عليها أو أفضل منها. هذه الإمتيازات التي تجعلهم فعًلا ذئاب يقفون عائقين أمام المرأة الآن! والمالكين لها بشكل إستغلالي سيء وليس كما نصت الآية الكريمة “الرجال قوامون على النساء” ولا يكفيها هذا من قيد بل هذا العائق “السلطة المستفزة” وعدم توفر المواصلات لها يمنعها من التقدم الفعلي ، والخوض في مسارات الحياة المودرن، وتجعلها تتنازل عن وظائف ومشاوير هامة وغير هامة بحكم “مين يوديني” “أخوي مب راضي” “ماعندي سواق” . لذا يجب أن تمنح المرأة حريتها من الآن، لآن سوق العمل يحتاجها والذئاب البشرية يجب أن تعرف حدها من الآن. ولآن بإختصار تشرشحنا في المؤتمر ومسألة حرية المرأة واضحة والتي تريد القيادة فهذا خيار قبل أن يكون قرار.! أن أي تبرير لم يعد مقبولا، تبريرات جعلتها متحجرة منذ الاف السنين: مثل زحام السير، فقضية الزحام لن تُحل بعدم قيادتها. ومثل مشاعرها ورقتها التي لا تسمح لها بالقيادة فلا أعرف كيف أجاوب على سخافة هذه التبريرات بالظبط. ٢٠١٣١٠٢٢-١٨٤٥٢٧.jpg

3 آراء حول “26 oct

  1. A N W A R ~ أ ن و ا ر كتب:

    عزيزتي، المشكله ليس فقط المعارضه من جانب الرجال ..
    المؤسف حقاً ان تقف النساء في طريق حرية بنات جنسها !

  2. Khab6ah كتب:

    عجبني تعبيرك الظريف عن مفهوم الحرية عندنا.
    نطالب فيها من ناحية و ننسى ناحية ثانية !
    متفائلة خير بالجاي. و إن شاء الله تكون الحملة فاتحة خير للي فعلاً محتاج – و يا كثرهم –

    يعطيك العافية

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s