لست غاضبًا

انا لست غاضبا كل مافي الموضوع أني حزين.
كل كومة الأوراق المحيطة أصبحت مصدر طاقة سلبي بالنسبة لي وغرفتي تضج بها، بدأت تغرق بالألوان التي كنت قد أسميتها بهجة وهي الآن لا تعني لي إلا البؤس.
لست غاضبا ولكني حزين على كل الوقت الذي أهدرته في الإنتظار، إنتظار الفرصة التي أفلتت مني للتو..
حزين على الوعد الذي قطعه لي والآن لا وعود.. ولا انتظار .. ولا بهجة..
لست غاضبا ولكن حزين على حالة الفتور التي أمر بها ، المتابعون يؤرقون، ولا أملك أي طاقة لنشر أي ورقة موجودة في غرفتي حتى وان كانت تلك الورقة نزوة من جنوني، الجنون الإبداعي. سأتركهن -الورقات- على جانب على أمل أن اترك حزني، وأبدأ في جانب آخر بداية إيجابية جديدة .. بالعيد ان شاءالله..
أما الآن اريد ان تعرف اني لست غاضبًا، ولكن حزين، والحزن يشدني لأعود لرسم خيول باكية حزينة قد مللت منها وألمتني بطاقتها السلبية التي تخرج مني ولا تلبث إلا ان تعود لي مرة أخرى.. بألم أكبر .. وذكرى بائسة.

رأي واحد حول “لست غاضبًا

  1. Sabrin Ali كتب:

    الغضب لا بأس به، و ليس شيئاً يعتذر المرء عنه، و لا أمر يجلب العار فنحور تسميته. الغضب أصلاً لا يذهب إلا حين نعي وجوده و نتقبله و نفهمه، ثم نطلقه في حال سبيله ليذهب و لا يعود.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s