عن الردود

من مهماتي الكثيرة في الحياة، أن والدي يوكلني كل أسبوع مهمة الرد على كل المقالات الموجودين في الجريدة، دفعة واحدة بواسطة الإيميل.. وبما انها جريدة “اليوم” = “النوم” فأنا ما أكلف نفسي قراءة المقالات كاملة فضلًا أني كسولة ومالي خلق أءلف كلام لهم. فأنا أكتفي بكلمة واحدة “أوافقك..أحسنت” بعض الأحيان وبعض الأحيان أزيد بيت شعر يوافق النص المكتوب.. وان مرة كشخت في الرد أزيد من كلمات أبوي البراقة “بالرغم، إستتباب، كذلك، المنظومة، المواطنين، المرأة.. ” والكلمة الأخيرة بالذات تلقى وجهه وردًا ،، ولان مهما كتبت ما يردون علي مما جعل والدي يشك أني ما اقرأ الجريدة ولا أكتب ردود تثبت قراءتي أقصد براءتي، قررت عشان أزيد الموضوع أكشن شوي أطلعهم غلطانين. وانا مالي من أغلاطهم هدف! وتكون وجهة نضري الحقيقة توافقهم أو تقف محايدة لهم ( تنااقض أكثر من كذا) بس معناها اذبك وبعدين ترد! وهذا غرز في نفسي سؤال، كنت أشك انهم يتجاهلون ، او أنهم ما يقرءون الردود وأعذرهم مثل ما أعذر كل الناس بالتعليقات والردود والأسئلة .. بس لما يردون بعد ما أكون ضدهم معناها يقرءون وما يتجاهلون..😕 السؤال:
ليش أنتوا مستعدين تلقون رد للناس الي تهاوشكم بس مو مستعدين تقولون شكرًا للناس إلي تمدحكم
.. ؟ 😅

٢٠١٣٠٧١٣-١٣٠٠٢٤.jpg

رأي واحد حول “عن الردود

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s