مجالك والمقاومة

إننا في الفيزياء ندرس قانون أوم الذي يــنص على أن التيار الكبير يسلك الإتجاه ذي المقاومة الأقل ,والمقاومة في معناها البسيط هي الممانعة. كيف يمكن لقانون في الفيزياء أن يوضح لنــا ويعلمنا أمر في غاية الأهمية ؟ حيث أن التيار يكون في أكبر قيمة له عندما تقل المقاومات الموجود على التوالي, حيث أن التيار يفضل أن يسيير في الإتجاه الخالي من الممانعات , في طريق مجرد حفظًاً من الهدر والاستهلاك الزائد, مـا أريد ايصاله هو أننا يجب أن نكون نفس ذلك التيار نسلك المجال والاتجاه ذي الهدر الأقل لطاقاتنا , وأن نضع هذه الطاقة كاملة في مجال واحد لا عدة مجالات لأنها سوف تضييعنا .

إننا وبعد اختيار مجال حياتنا الذي نريد أن نسلكه فلنبتعد أشد البعد عن الهدر , والهدر طاقة ضائعة ,الهدر في تضييع الوقت والقيام بأعمال لا تقدم الكثير لمجالك أو حتى لا تخدمه سواء إن كانت خبرة أو تطوع , في سلوك عدة مجالات في آن معـًا حتى إنك حينها يصعب عليك التفوق في كلاهما معًا أي انك تفرد نفسك وتمددها لتخوض مجاليين ، حينها تقل قيمة العمليين معًا وهنا يتضح الفرق لوعملت في عمل واحد وكللت كل جهدك فيه.. فهل إذا كان لديك إمتحان رياضيات صعب وكنت تريد أن ترسم وتشاهد التلفاز حينها سيقل مستوى عطائك فيهم جميعهم , لن تذاكر بكفاءة ولا ان ترسم بإبداع لانك سوف تحاتي الاختبار , ستتفوق في الرسم إذا كرست له جهدك وحده في تعلمه وتطبيقه والإهتمام للمواضيع حوله ,أما إن كنت تحب كل شيء وتسلك كل شيء فلن تستطيع ان تلم الشمل بكل ذلك بدرجة عالية من التقوق . وهنالك مقوله تقول : إذا حاولت اصطياد “جميع” الطيور فلن تصطاد أي منها !

تخلص من الباقي , شيء غير مهم يجرك للأسفل , لأنه سيكون مانع ويحول بينك وبين شيء كامل وعظيم . إنه يجعلك تقوم بأعمال لا بأس بها ولكنها ليست عظيمة , وعليك أن تعي “مالا يدفعك للأمام حتمًا سيجرك للخلف ” .

يمكنك أن تحتفظ بعمل ما تحب وتلتزم به ولا أقصد أن تتخلى عن جميع هواياتك ومتنفساتك لكن لا تضعها عنصرًا أولويًا في حياتك , فالعظماء والمخترعين كرسوا حياتهم لخدمة مجال محدد ولن نسمع قط بعالم فذ نجح في مجالين مختلفين ! فالأولوية إجعلها دائما لمجالك ولكي تختار هذا المجال يجب أن تحبه! يجب أن تعشق ما تفعل وما تريد أن تتعلم . وإلتزم دائمًا بأي هدف تضعه في هذا المجال , فإن التزمت بشيء فأنت تعطيه كل كيانك وتبذل مالديك في سبيل تحقيقه .. وأنه سيمنحك القدرة على إستثمار كم حائل من الطاقة يحتمل أن يتبدد في الجدل الداخلي والفوضى المستمرة في حياتك . تذكر أننا خلقنا كائنات مبدعة , نحتاج إلى الإبتكار والإستمرار لنشعر بنزوة الإنتصار ولذة العطاء وهذه الطاقة يجب أن نستثمرها بحكمة بالغة , رزقنا الله وإياكم إياها وإرشدنا إليها .

3 آراء حول “مجالك والمقاومة

  1. masah93 كتب:

    ذكرني بقانون الأهم فالأهم في حالة اجتمعت أمور يجب انجازها في أقرب فرصه، ما نحتاجه فعلًا هو التركيز على أهدافنا، رائعة الجازي.. أنا سعيدة بك :*

    1. aljaze كتب:

      صدقتِ ياصديقة! التركيز والتركيز على المسار يقودنا أفضل من التركيز على الهدف نفسه، فبحمد الله وبإيماني التام بالمقولة (ماتركز عليه تحصل عليه) بعد التوكل على الله أجد ان جميع أهدافي تتحقق نصب عيني 🙂 وهنالك طريقة تدعنا نتجاهل التقييم والتشتيتت وهي طريقة تعتبر يد أخرى للقانون الذي طرحته “الأهم فالمهم” ألا هو ” المتعه والألم” فإما نتخيل سعادة تحقيق الهدف لتحفزنا أو ألم عدم تحقيقه ليدفعنا..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s