التعــلم

يقول ليوناردو دا فينشي :”يصدأ الحديد من عدم استعماله , والماء الراكد يفقد نقاءه ويتجمد في الطقس البارد , وبنفس الطريقة يضعف الكسل والتراخي قوة العقل.” وهنا يشير ليوناردو دا فينشي إلى أهمية التعلم والتقدم والتغيير للأفضل مع تجنب الركود وترك الكسل. فالتعلم والعلم هو الطريق الأمثل للتقوى وتعظيم الله والزهد بالماديات, كما يقال ان العلم والسعادة مرتبطان ببعضهما , ففي كل مرة تتعلم شيئا جديدا تزداد ثقة وكلما ازدادت الثقة تزداد السعادة , ومما لا شك فيه أن العلم له مكان عالية في الإسلام بدليل أن أول أمر نزل من أوامر القرآن وأول كلمة من كلماته قوله تعالى”اقرأ “وهي كلمة تدل على طلب العلم . ولكن مع الأسف الكثير من الناس يرون التعلم مجرد مرحلة في الحياة يبدؤونها بالابتدائي ثم المتوسط والثانوي , غير مدركين أن العلم هو طريقة للحياة نفسها. والكثير أيضًا من يربط التعلم بالدراسة في المدارس فقط لا أكثر وبعد ان يتخرجوا ويتركوها من النادر ان يمسكوا بكتاب ليقرؤوه وهم يتعلمون بالمناسبات والدورات والمحاضرات وحالما يغلقون دفاترهم وكراساتهم يغلقون تطبيقهم لما تعلموه إلا من رحم ربي. علم بلا عمل ما الفائدة إذا؟. ينسوا أن العالم مليء بالمتغيرات التي يجب أن يدركوها قبل أن تلتهم الشيخوخة والجهل عقلهم المتحجر ,  وأقصد بالعقول المتحجرة هي الأكثر فشلًا ومن صفاتها المشهورة أن أصحابها يرغبون أن يعتبرهم الجميع خبراء في كل شيء قبل أن يتعلموا أيًا من أي شيء . ولو بدؤوا بالتعلم أو بالقراءة لأدركوا ضآلة ما يعرفون . وانا كل ما قرأت أكثر تعلمت أكثر ولكني بعدها أدرك كم من الأمور أجهلها وازدادُ تساؤلًا حولي , فالجميل بعد قراءة كتاب أن تفتح لك المجال لتقرأ كتبًا أخرى قد تجيب على تساؤلاتك وقد تزيدها. التعلم فقط يحتاج إلى الرغبة والشغف. إن من لديهم الرغبة منفتحون دائمـًا على الأفكار الجديدة ويقبلون كل ما يقدم إليهم من علم , بعكس أصحاب العقول المتحجرة الذين يرفضون الأفكار الجديدة بحجج أقل ما يقال عنها أنها سخيفة .

الراغب بالتعلم يندمج بالحياة في كل جوانبها يرى الأمور والمصائب وكأنها دروس توجهه له , وكل شيء يثير حماسه ويقبل اهتمامه بالاستكشاف , وكلما زاد اندماجك بالحياة والانخراط فيها أصبحت الحياة أمتاعًا وكلما كنت مستمتعا بذلك زادت إمكانية تقدمك وتطورك . ان اول خطوة للتعلم هي تعلم الاصغاء , الاصغاء الى المعلمين الاصغاء الى الوالدين من يصغي الى ذلك تراه يختلف كثيرا عمن يتجاهل دروس المعلم ونصائح والديه , الاصغاء الجيد يساعدنا على التعرف على الناس بطريقة افضل وعلى تعلم ما تعلموه واكتساب معرفة عن خبراتهم , لذا توقف عن الجدال الدائم وتذكر المثل القديم : ” ان الله خلق لك لسانا واحدا واذنين حتى تسمع اكثر مما تتكلم “.

بعد تجرتي الطويل مع موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر ” كنت مهووسة بنقل الاقتباسات وجاء اليوم الذي قررت ان اكتب فيه اقتباساتي الخاصة وفكرت في كيف ان للكُتاب والعظماء الذين كنت انقل منهم ومن كتبهم كيف كتبوا وفكروا بتلك الطريقة؟ إلا أن الأمر اتضح لي بغاية البساطة حيث أنهم تعرضوا لتجارب كثيرة في حياتهم وهذه التجارب كونت لهم خبرة وهم بذكائهم حولوا خبراتهم الى دروس ونصائح للعامة , حينها في أي موقف أصبحت ابحث عن الدروس المخبأة خلف هذه المواقف . الجميع لديه تجاربه ولكن التجربة وحدها لا تضمن النمو مدى الحياة إلا إذا قمت باستمرار تحويل تجاربك إلى دروس جديدة . فكل يوم جديد إتخذه مصدر جديد للتعلم  .

وأتوجه بحديثي إلى أولائك الذين يكرهون المدرسة ولا يطيقون الذهاب إليها .. إلى الآن لم أفهم وجهة نظرهم لكرهها! هل هو الاستيقاظ صباحــًا ؟ أم الضغوط المستمرة من واجبات ومعلمين أشداء ونحوها ؟ لا يهم المهم ان كل ذلك يهون عند سماع حديث الرسول عليه الصلاة والسلام فقال : ” من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهل الله طريقه إلى الجنة ” هل تريد الجنة بسهولة دون تعب ؟ يجب ان تدفع الجد والنية الطيبة بالعلم ثمنًا للجنة والطريق الموصل إليها. إذا ما شعرت بعض الأحيان ان المدرسة مضيعه للوقت افعل شيئا حيال ذلك . أطرح الأسئلة لتحصد منفعه أكبر , هل تعاني من أحد المشكلات في أحدى المواد الدراسية؟ هل لديك فكره أفضل لمشروع معين ؟ تحدث إلى مُدرسيك ! إن معظمهم يشعر بالسعادة اذا تحدثوا معك . إنهم يريدوا للطلاب أن يكونوا نشيطين ومشاركين وليس كما تعتقد انت انهم يكرهوك أو يشعروا بالحقد تجاهك ولا حتى إن تلك النظرات التي تطن انها تعني شيئًا ربما لا تعني شيء! كافح للعلم وأحبه كلما عرفت أكثر تقربت إلى الله أكثر وكلما تعلمت قلت همومك التي حينها سوف تراها لا تساوي شيئًا أمام هذا الكون البديع! والعلم والتعلم هو طريق مثالي لعبادة الله كما يقول الدكتور مصطفى محمود ( انك لن تكون متدينا الا بالعلم فالله لا يعبد بالجهل ) , ويقول الغزالي رحمه الله (الحجاب بين الله وبين عبده  هو الجهل والوسيله المقربة الى الله هو التعلم  ) . 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s