إزدهار (المواهب)

عندما علمتنا المعلمة كيف نزرع ونحن في الصفوف الأولى جلسنا نراقبها متأمليين متعلمين كيف تنبت تلك الزهرة , بعدها طلبت منا المعلمة أن نزرع نبتة كواجب لـنـا. إن أول خطة فعلتها حينها تقليد المعلمة بالضبط كما فعلت, واستخدمت حتى نفس البذور , وانتظرت إلى أن كبرت..بعد برهة من الزمن أعجبتني عملية الزراعة وممارستها وأردت أن أزرع بذوراً أخرى, وعند زراعتي للبذور الأخرى أدركت ان لكل بذرة زمن خاص لتنبت به وطريقة معينة للعناية بها وسقايتها وهذا شيء جميل تعلمته بالمزاولة. بعدها عشقت الزهور والنباتات في سن صغير لكـن هذه الهواية لم تدم طويلاً لأن حرارة الشمس كانت تحرقها! إن ما اخبرتك به عن حكايتي مع الزهور مثل ما سوف او يجب أن تعرفه عن الموهبة! فقبل أن تخبرنا المعلمة عن الزهور وزراعتها فقدكنت لا أعرف سوى أقل القليل عنها كما هو الحال مع الموهبة كما هو الحال مع أي موهبة فقد نسمع عنها ولكننا لا نعرف سوى القليل ربما عنها ..لأننا ان عرفناها فسوف تصبح جزءًا منا نعرفه ونكتسبه , وبعد أن تعلمتها عرفتها وأصبحت أتقبل عملها .. لأن العلم بالشيء يزيد من حب الشيء وإحترامه, وبعد أن طبقتُ زراعتها وتقليد المعلمة في ذلك ركز المفهوم الأساسي فيَ , ثم حينها أكتسبت هواية الزراعة وأصبحت شبه موهبة بالتقليد والبحث عنها ومحاولة التجديد فيها. وكمـا تعلمت أن الزراعة فإن الكثير من المواهب يمكنك أن تتعلمها بخلاف ما يعتقده البعض أن الموهبة فطرة نولد بها , نتعلمها من خلال التدرج في هرم الموهبة الي ينص على أننا يجب ان نراقب الموهبة ثم نقلد لنصبح شوغفين بها ثم مع الممارسة المنتظمة لها نكتسبها! وهنا يمكننا القول بأن الموهبة إكتساب فنحن نخرج من بطون أمهاتنا لا نخرج موهوبين حقًا أو لنا القدرة على العزف والرسم مباشرة , نخرج من بطون امهاتنا لا يؤثر علينا سوى العوامل الوراثية والمحيطات الخارجية فنبدأ بإكتساب الطبائع والسمات من حولنـا , فإن ولدت في عائلة لها تاريخ بالعزف فإحتمال كبير أن تصبح عازفـاً هذا غير الصقل والتشجيع الذي يدفعك إلى الأمام, ولك أيضا المجال في أن تخلق مواهبك الخاصة ولا تربطها بشيء مثل الفطرة والوراثة. إن أحببت التصميم يمكنك ان تصبح محترفـًا وموهوبــًا فيه من خلال هرم الموهبة وكذلك الحال إن أحببت الرسم والرياضات وجميع المواهب الأخرى .

ولكنك يجب أن تجد ما تحبه أولًا لتكتسبه وتعمل جاهداً فيه . إن حقيقة نسب وتفسير أن كل شيء عائد على الموهبة الفطرية هو أمر مهين إلى حد ما ;لأن الموهبة وحدها لم تكفي بل إحتاجت إلى تعلم وممارسة وصقل وصبر وقوة للظهور. فلو أن الموهبة وحدها تكفي لما كنا عرفنا أشخاص موهوبين ولكن ليس لهم أي إنجاز حقيقي يذكر ! إن الموهبة قد توجد في أي مكان وبشكل أرخص من التراب ولكن ما يميز هؤلاء الموهوبين عن غيرهم هو كثير من العمل الجاد .

فما الفائدة من إمتلاك موهبة لا أستفيد ولا أُفيد غيري بها. الكثير من المواهب هي التي تحدد مصيرنا رما أين نعمل, وكيف نتعامل, وكيف نتحدث . والمصير ليس مسألة خط واقع لا محالة وإنما مسألة إختيار. أنت من تختار أن تذهب إلى اليمين أو إلى الشمال , أنت من تختار أن تصبح موهوبـًا أو لا, أن من تختار أن تتطور أوأن تضل متجبسـًا , وهذا ليس شيئــًا نتظره وإنمـا شيئـًا نحققه ; لذا أقول لا تتوقف عن محاولة أن تصبح في أفضل صورة ممكنة .

إن مأســاة الكثيرين ليست في إن حياتهم تنتهي بسرعه, بل أنهم ينتظرون طويلًا حتى يبدؤوا , وهذا الإنتظار غالبـًا ما يفقدهم عزيمتهم ويصيبهم خيبة أمـل , فكل من ينتظر طويلاً يفقد الأمل تدريجيا , والرسام إذا انتظر طويلا يفقد مهارته والكاتب إذا انتظر طويلًا تظيع افكاره. وكما يقول دوسن تروتمان وهو مؤلف :”إن أطول وقت يهدر هو وقت بدء العمل” فليس من المعقول أن تنتظر حتى يصبح كل شيء مثاليًا لتبدأ أو حتى أن تأتيك الموهبة دون سعي لها وبحث طويل .

والحقيقة أنني أدركت أن كل شخص لديه موهبة أو شيء يؤديه ببراعة ;  ولكـن القليل من يمتلك الشجاعة والعزم الكافيين لملاحقة تلك الموهبة والعثور عليها حتى وان كانت في أعالي الجبال التي تقودنا إلى تسلقها , ومهما كنت موهوبـًا لا تظن أنك تمتاز عن الآخرين و تتكبر عليهم لأن الله سبحانه وتعالى وزع الموهبة بين خلقه , فأنت مثـلًا متفوق في شيء وغيرك متفوق في شيء آخر والحقيقة الثانية اننا جميعا مثل الزهور التي ذكرتها نزدهر في أوقات مختلفة , وهنالك من يتأخر في مرحلة بلوغ الإزدهار , وقد يكون مجرد وقت . ولكن هذه الزهور تحتاج إلى النسمة والشمس لتكبر وتنمو أيضـًا وهذه جميعها دعائم مهمة لذا لا تبخل بأحد الموهوبين بالتشجييع والحماسة له لأن هذا مثل شعاع الشمس الذي يدعوهم للمواصلة والنمو ويمدهم بالكثير من الطاقة . وإن كنت تعتقد أنك موهوب فأنت كذلك وواصل سعيك بتطوير موهبتك ولا تطبل أمام الناس بنشرها والتظاهر بها لأن الموهبة كما يقال تحكي ولا يُحكي عنها!  ولن يكون ذلك في صالحك دائما هنالك من يتربصك ويكون ضدك ويرتدي المنضار الأسود ولا يعجبه العجب كلهم ضعهم صفر على الشمال : ) .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s