الاختلاف > | <

الأدوات من وقطع الأثاث وكل شيء من حولنا مختلف وحتى التوائم يضل ما يجعلهم مختلفين عن بعضهم.. فكل شيء مختلف ويجب علينا تحمل هذا الاختلاف واحترامه، وليس كل ما نراه من بعيد هو نفسه القريب, هذا الاختلاف في المحيط من حولنا يفرض علينا أن نتعايش ونتقبل الاختلاف، لأنه سوف ينقلنا من مناقشة قضايا سطحية إلى قضايا أكثر عمقاً .. فمشكلتنا تكمن في عدم قدرتنا على التعايش .. لاحظ كيف ونحن صغار تستغرب ممن تبدوا أشكالهم مختلفة عنا والآن عندما كبرنا ضل البعض عند هذه المرحلة, فهنالك من يستهزئ ويحكم بالمظاهر والشكل وهنا أقول أن المظاهر هي القوالب فقط ، الأهم من شكل إناء الكعك هو مذاق الكعك, لا نحكم بالإناء قبل المذاق , فإن إن إناء الكعك مثل المظهر والكعك ذاته هو الجوهر هو الذات هو ما نريده حقاً، لذا لا يجب أن نستمسك وننخدع دائماً بالمظاهر قبل أن نجرب روح وذات الشخص نفسه. إن الله تعالى خلق مظاهرنا وهذه المظاهر ليست ملكنا إنها ملك لله, لقد استخلفنا عليها ونحن مسئولون الروح التي داخلها . لذلك أنسى أن تتجنب الأشخاص بمجرد أن هندامهم (مظهرهم) لم يرق لك .

وعندما تتذوق وتكون أفكارك ليس بالضرورة أن تكون صائبة مطلقًا , فأنت مثلًا لا تكره طبق الكعك بل تكره المذاق الذي تذوقتهُ, وعندما تكره شخص فأنت لا تكرهه لذاته بل تكره تصرفاً قام به ; حين تكره شخصا معينا فأنت لا تكرهه هو بالذات بل تكره تصرف قام به, تكره طبع فيه صفة معينة فيه لذا لا ترفض الشخص نفسه بل ارفض التصرف الذي قام به.

الإنسان من طبعه الاختلاف في الطبع، والشكل، والكلام، لكن الأهم كيف نستطيع تقبل كل هذا وذاك دون أحكام مُسبقة وبسعة صدر ؟ لن نتعلم أدب الاختلاف إلا إذا غرسنا ثقافة التعبير عن الرأي واحترام الرأي الآخر , وان اختلاف الآراء أصله من الفطرة وليس العداء. وكما قال الله تعالى ) :وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا) لان الاختلاف سنة كونية، وكلما اختلفنا بحثنا أكثر وتعلمنا أكثر , وكلما اختلفنا قوية حجتنا, وعلى منطقنا, والحياة ستفقد طعمها لو كانت بلون واحد وجماعة واحدة وتصبح ملل لا يطاق.. الاختلاف هو ما يجعل الحياة أجمل ، وجمال الصور حين تكون ملونه وخاصة عندما تمتزج فيها الألوان وتتفاهم .

هل تعلم إن الشاي نوعه واحد ويكمن الاختلاف بين أنواعه الأخضر والأبيض والأحمر في كيفية تصنيعه من حرق وترطيب وتنشيف فتختلف فيه مكونات مضادات الأكسدة  , مثل البشر جميعنا واحد وأصلنا من تراب وما جعلنا مختلفين إلا الكثير من عوامل مثل النشأة والاعتقاد والأفكار التي كوناها من التجارب.  لذا لا تغضب من شخص إذا أختلف معك فلربما لم يكون أفكاره هذه إلا من تجارب مر عليها أو أفكار غُرست فيه وصعبٌ عليك تغييرها . الاختلاف ظاهرة بشرية سببها اختلاف العقول والعلوم والتجارب ، أما الشتم والتجريح فظاهرة نفسية سببها التربية والبيئة والغرور واحتقار الناس.

لماذا حين نختلف نشتم ونفترق؟ فإذا كان الاختلاف يؤدي إلى القطيعة فماذا يحدث عن الوفاء والمصداقية والاحترام؟! وهناك مع الأسف من يحول الاختلاف إلى خلاف وهذا هو مأساة العقول,الاختلاف هو اختلاف العقول وليس خلاف للشخص . نكون أحيانا بحاجه للاختلافات لمعرفة ما يخفيه الآخرون لنا في قلوبهم.. قد نجد ما يجعلنا في ذهول، وقد نجد ما يكسبنا احترامه.

 وتعلم أن الاستهزاء بالطرف الآخر وآراءه  ليست وسيلة لتقنعه برأيك. وتعلم أن لا أحد يمتلك الحقيقة المطلقة أبدا وفي العلوم جميعها يستحيل الاتفاق فنرى من علماء الكيمياء كيف تسلسلوا لمعرفة مكونات الذرة فكل عالم يأتي ويسقط نظرية العالم الذي سبقه ليبني نظريه أفضل , اختلافهم هو ما جعلهم يبحثون عن الحقيقة ليؤكدوا بها ولم يكن ذلك إلا لصالح الجميع .

أنتق أفكارك جيدًا قبل أن تدافع عنها بجهل , ولا تطلب من الآخرين الالتزام بأخلاقيات الاختلاف حينما يختلفون معك في حين أنك لا تلتزم بها. وتذكر دائمـاً أن اختلاف الزهور يشكل لنا أجمل باقة .

رأي واحد حول “الاختلاف > | <

  1. نَجْمْ ★星 كتب:

    جميل ، إن الاختلاف هو أساس الحياة في الأصل ، فلولا اختلاف الذكر عن الأنثى لما وجدنا أنفسنا على
    وجه هذه الأرض ، و لولا الاختلاف لما نتجت لدينا تلك الأفكار المبدعة ، و لكنا الآن دون تلفاز أو حاسوب ، أو حتى انترنت
    فاختلاف الأفكار هو ما أوصلنا الى هذا ! و لو كنا نسخاً متطابقة لتوقفنا جميعنا في محطةٍ واحدةٍ ، حاملين الأفكار ذاتها ، الأهداف ذاتها
    و العيوب و الحسنات ذاتها !!.
    لذا فالاختلاف من نعم الله علينا و على سائر خلقه ، و كشكرٍ لهذه النعمه علينا تقبلها و فهمها و أن نكون أكثر حنكةً أثناء تعاملنا مع من يختلف عنا ، لأن تلك إرادة الله و مشيئته في خلقه و لا يحق لنا معارضة ما يريده عز وجل !
    ،،
    كلماتك الجميله يا جازي أسعدتني كثيراً و ادخلت الى نفسيي شعوراً لطيفاً ، أشكرك كل الشكر
    و أسأل الله أن يجعل ما كتبت في ميزان حسناتك .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s